الأربعاء، 22 ديسمبر، 2010

أحبك يا بديع الكون

أحبك يا بديع الكون

أحبك يا بديع الكون يا تسبيحة الزمن
وبي شوق إلى مرآك في الأحشاء يحرقني


أحبك يا صباح الروح يا أنسي لدى الشجن


لأنك في دروب العمر بالحسنى ترافقني
وتسمع صوتي الواهي وحين أزلّ تدركني
ولو ينسى وجودي الناس تبقى أنت تذكرني
ويتركني جميع الخلق لكن لست تتركني


أحبك يوم ترأف بي على نعشي وفي كفني


ويوم يهيل فوقي الصحب نسياناً يسدّلني
أحبك مدركاً أني على سوئي ستقبلني
وتفتح بابك العلويّ بعد مرارة الضعن
لتدخلني هنالك في جنان العدن والأمن


أحبك يا صباح الروح يا تسبيحة الزمن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق